حسن عبد الرحمن: علمنا بـ"التسلل" وقدمنا مذكرة للنيابة فى فبراير 2011

الموضوع في 'اخبار عاجله , اخبار العالم' بواسطة youm7, بتاريخ ‏10 أغسطس 2014.

  1. youm7

    youm7 New Member

    قال المتهم حسن عبد الرحمن مساعد أول وزير الداخلية الأسبق رئيس جهاز مباحث أمن الدولة المنحل، أمام محكمة جنايات شمال القاهرة المنعقدة بأكاديمية الشرطة القضية المعروفة إعلاميا بـ"محاكمة القرن"، إنه أوضح فى مذكرته فى 18 يناير 2011 أن الكثير من المراقبين يرون استبعاد ما حدث فى تونس فى مصر.

    وأضاف: "قلنا إن القراءة الصحيحة لتوجهات الأوضاع تنذر بمخاطر يتعذر الجزم منها أن الدول العربيه بمنأى عن الخطر والمؤشرات تؤكد أن ما تتعرض له الدول منذ وقتها إلى الآن بل هو سيناريو معد سلفا يتم تنفيذه بصورة محكمة ضمن مخطط الشرق الأوسط الكبير من أجل إعادة رسم المنطقة وتحويل الدول العربية إلى دويلات صغيرة لصالح دول إقليمية ودولية وهذا ليس من قبيل المصادفة أو العشوائية".


    وتساءل: "كيف نتهم بقتل المتظاهرين ونحن من تبنى نظرية أن الفكر لا يواجه الا بالفكر وتصحيح الفكر مع الجماعة الإسلامية مع الشباب ممن اعتنقوا فكر الإرهاب ومن غادر السجون وانخرط فى المجتمع تلك التجربة التى كانت محط أنظار وإشادة من قبل كافة المنظمات الحقوقية والأمم المتحدة وتم تأهيل الإرهابيين بالسجون ونبذهم للعنف ومناشدة الأمم المتحدة للجهاز أن يتوسع فى التعامل مع الإرهاب".

    وشرح فى مذكرته، التى قدمها للنيابة، بالتفصيل الوقائع التى أدت وأسفرت عن قتل أو إصابة وتخريب وإتلاف وإحراق والتكليفات والأوامر التى صدرت للضباط بضبط النفس عند تعاملهم مع الوقفات، لافتا أن تلك المذكرة معدة فى 24 و 26 فبراير 2011.

    وتابع: "تلك الفوضى التى دعت إليها كونداليزا رايس وأسمتها الفوضى الخلاقة وشرحت المذكرة دور العناصر البدوية فى اقتحام السجون بالأسلحه الآلية والثقيلة وقذائف آربى جي".


    كما تناولت المذكرة مشاركة عناصر من حماس و حزب الله و تسللهم للبلاد من الإنفاق الحدودية خلال الأحداث وتهريب المساجين التابعين لهم والإخوان وكل هذا فى 26 يناير.

    مشيرا فى مذكرته إلى تورط عز الدين القسام وحماس وبعض البدو المحددين وخبير إيرانى تسلل من السودان لتفجير خطوط الغاز فى شمال سيناء.

    واختتمت بأن الجهاز رصد تسلل عناصر من عز الدين القسام وحماس والجهاد الاسلامى وجيش الإسلام عبر الأنفاق فى رفح وتهريب كميات كبيرة من الأسلحة وسيارات مفخخة ومبالغ مالية.


    وأشار إلى أنه قدم تلك المذكرة فى 26 فبراير إلى النيابة العامة، مستدركا: "لكنه تم ابعادى عن رئاسة الجهاز فى الأول من مارس استكمالا للمؤامرة وتم العبث بأرشيفه من أجل هدم دعائم الدولة".​



    المصدر...
     

مشاركة هذه الصفحة