اسلاميات 2016 , لحظات المحن تظهر المعادن 2016

الموضوع في 'منتدى الاسلامى العام 2016' بواسطة براءة الورد, بتاريخ ‏17 ديسمبر 2015.

  1. (وإذ يقول المنافقون والذين في قلوبهم مرض ما وعدنا الله ورسوله إلا غرورا) في لحظات المحن تظهر المعادن وفي وقت الابتلاءات تختبر القلوب

    (ولا يحزنك الذين يسارعون في الكفر إنهم لن يضروا الله شيئا يريد الله ألا يجعل لهم حظا في الآخرة) قد يتجبر الظالم ويعلو عقوبة من الله وعذاب

    (فأما الزبد فيذهب جفاء وأما ما ينفع الناس فيمكث في الأرض) البقاء للأصلح .. الأصلح حالا مع الله

    [​IMG]

    (ربنا أفرغ علينا صبرا وثبت أقدامنا) الصبر والثبات منحة إلهية من الله وليس بقوة جشد أو كثرة عدة وعتاد .. وإنما بالانكسار بين يدي رب العباد

    (وما لنا ألا نتوكل على الله وقد هدانا سبلنا ولنصبرن على ماآذيتمونا وعلى الله فليتوكل المتوكلون)المؤمن يفهم مراد ربه منه في المحن:التوكل والصبر


    [​IMG]

    (أليس الله بكاف عبده ويخوفونك بالذين من دونه) القوة الحقيقية هي الاعتصام بالله..والاعتصام بالله لا يكون إلا لمن أطاعه ..كن على طريقه ولا تخف
    (أليس الله بكاف عبده ويخوفونك بالذين من دونه) تذكر أن كل ما يخوفونك به هو من دون الله مخلوق .. لا يساوي أي شئ في ملك الخالق فلا تخف ولا تحزن
    (أليس الله بكاف عبده ويخوفونك بالذين من دونه) لذلك من استكمل العبودية لله استكمل الأمن..وكل من زاد لله عبودية زاده الله عزة ومنعة بين الناس
    (أليس الله بكاف عبده ويخوفونك بالذين من دونه) متى أكتفى العبد بالله لم يخف من شئ .. ومتى جنح قلبه بالاحتياج لغيره خاف من كل شئ
    (أليس الله بكاف عبده ويخوفونك بالذين من دونه) لا يهم من عليك إذا كان الله معك .. ولا يهم من معك إذا كان الله عليك


    [​IMG]

    (إِنْ كُنْتُمْ آمَنْتُمْ بِاللَّهِ فَعَلَيْهِ تَوَكَّلُوا إِنْ كُنْتُمْ مُسْلِمِينَ) من لوازم الاستسلام لله ألاتعلق رجاءك إلا به فتوكل عليه

    (حَتَّىٰ إِذَا اسْتَيْأَسَ الرُّسُلُ وَظَنُّوا أَنَّهُمْ قَدْ كُذِبُوا جَاءَهُمْ نَصْرُنَا) قد يأتي النصر في آخر لحظة يتخيلها الجميع


    [​IMG]

    ((ولما رأى المؤمنون الأحزاب قالوا هذا ما وعدنا الله ورسوله وصدق الله ورسوله وما زادهم إلا إيمانا وتسليما)هذا مراد ربك منك في الابتلاء:التسليم
    (ولما رأى المؤمنون الأحزاب قالوا هذا ما وعدنا الله ورسوله وصدق الله ورسوله) يصدقون لأنهم يعلمون أنه لا تمكين بلا ابتلاء فيصبرون ويحتسبون
    (ولما رأى المؤمنون الأحزاب قالوا هذا ما وعدنا الله ورسوله وصدق الله ورسوله وما زادهم إلا إيمانا وتسليما) المؤمن في المحن يزداد يقينا في ربه
     

مشاركة هذه الصفحة