العودة   حبنا , منتديات حبنا > منتديات حبنا الاسلامية > منتدى القرأن الكريم , وعلوم القرأن

منتدى القرأن الكريم , وعلوم القرأن .: قسم خاص بعرض تحميلات القرأن الكريم , وتفيسر الايات مع عرض المصدر الرئيسي لها :.


قديم 12-04-2015, 06:17 AM   #1
عضو مؤسس
الصورة الرمزية براءة الورد
 
براءة الورد غير متواجد حالياً




بسم الله الرحمن الرحيم
وبه نستعين
والصلاة والسلام علي اشرف خلق الله اجمعين سيدنا محمد وعلي آلة وصحبه وسلم

تحية عطرة عليكم جميعاً وبعد....
مقدمة:
أود التنوية في البداية الي شئ غاية في الأهمية وهو ان التفسير العلمي لتلك الآية الذي وصلت اليه بفضل من المولي عز وجل....تسبب في ارتقاء درجة إيماني بالله بشكل كبير للغاية ولا تتعجبوا! لانكم بإذن الله ستصلون الي ما وصلت اليه بعد قراءة هذا الموضوع....تسبب فهمي لهذه الآية الي زيادة ثقتي في الله والرضي بما يكتبه لي.....ومن الطريف اني فور بدء كتابتي لتفسير تلك الآية في احد المنتديات بالأمس, حدثت لي ضائقة مالية في عملي لم تحدث منذ سنوات....ولولا ارتقاء حالة الرضي لدي بشكل كبير فور فهمي للمعاني الجميلة والمادية لتلك الآية الكريمة وذلك قبل ان يأتني خبر تلك المشكلة مباشرة لكنت الأن ملازم الفراش من شدة المرض والضيق ولكني بفضل الله الان لا اشعر بضيق او مرض جراء المشكلة وكأنها لم تكن....تسببت هذه الآية في تعلقي بالله بشدة لدرجة اني لا استطيع النوم من كثرة التفكير في عجائب تلك الآية والابواب التي فتحت لفهم معجزات علمية "جديدة" بداخل العديد من الآيات الاخري, ولا تتعجبوا.......تسببت ايضاً في حالة من الحب الشديد للمولي عز وجل تولدت بشكل مفاجئ وأقوي مما كانت عليه بكثير......ولا أطيل عليكم اكثر من ذلك......في إيجار شديد وبحق إنها من أجمل آيات القرآن الكريم وإنها بالفعل نور يضئ العقل والروح معاً.

يقول المولي عز وجل في سورة النور

اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لَا شَرْقِيَّةٍ وَلَا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ

أحبتي في الله, منذ فترة وجدت "بالمصادفة" بفضل من الله أن هذه الآية الكريمة " بأكملها " لها تفسير علمي "مادي" وليس معنوي غير ظاهري كما هو معروف حالياً او تفسير مادي بدون اثباتات علمية....حيث يفسر البعض ان النور الذي نبصر به جميعاً هو نور من صفات المولي جل وعلي وان اول جزء من الآية الكريمة (الله نور السموات والأرض) المقصود بها هو النور الذي نعرفه جميعاً ولكن مع الاسف كل هذا بدون اثبات علمي تفصيلي لتلك الآية بأكملها....وسوف أثبت لكم بمشيئة الله وبالأدلة ان النور الذي يحدثنا عنه المولي جل وعلي في تلك الآية (بالتحديد) هو نور مادي يستفيد منه المؤمن والكافر وليس نور معنوي لهداية المؤمنين فقط كما في آيات أخري أو كما هو الحال في التفسير الموروث لهذه الآية.....وفوق كل هذا وبمشيئة الرحمن سوف تفتح لنا هذه الآية الكريمة باب ذهبي جديد في علم تفسير آيات الله والإعجاز العلمي في كتابه الكريم بفكر جديد يظهر الكثير من المعجزات التي كانت تخفي عنا وسوف ندخل هذا العالم الجديد من التفسير المادي للكثير من الآيات الأخري التي كانت تفسر بشكل معنوي او غير ظاهري....وأمثال تلك الآيات التي سوف نري فيها من معجزات مادية جديدة بسبب "المفتاح الذهبي" الذي حصلنا عليه من الآية 35 من سورة النور..

يقول المولي جل وعلي:

* (ويمسك السماء أن تقع على الأرض) الآية 35 من سورة الحج
* (إن الله يمسك السماوات والأرض أن تزولا ولئن زالتا إن أمسكهما من أحد من بعده إنه كان حليما غفورا) الآية 41 من سورة فاطر
* (أَوَلَمْ يَرَوْا إِلَى الطَّيْرِ فَوْقَهُمْ صَافَّاتٍ وَيَقْبِضْنَ مَا يُمْسِكُهُنَّ إِلَّا الرَّحْمَنُ إِنَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ بَصِيرٌ) الآية 19 من سورة الملك
* (أَلَمْ يَرَوْا إِلَى الطَّيْرِ مُسَخَّرَاتٍ فِي جَوِّ السَّمَاءِ مَا يُمْسِكُهُنَّ إِلَّا اللَّهُ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ ) 79 من سورة النحل
* (وَأَشْرَقَتِ الْأَرْضُ بِنُورِ رَبِّهَا وَوُضِعَ الْكِتَابُ) الآية 69 من سورة الزمر
* (وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ وَنَعْلَمُ مَا تُوَسْوِسُ بِهِ نَفْسُهُ وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْ حَبْلِ الْوَرِيدِ) الآية 16 من سورة ق
* (وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُواْ لِي وَلْيُؤْمِنُواْ بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ) الآية 186 من سورة البقرة
* (يَوْمَ تَرَى الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ يَسْعَىٰ نُورُهُمْ بَيْنَ أَيْدِيهِمْ) الآية 12 من سورة الحديد
* (وَالشُّهَدَاءُ عِنْدَ رَبِّهِمْ لَهُمْ أَجْرُهُمْ وَنُورُهُمْ) الآية 19 من سورة الحديد
* (يُؤْتِكُمْ كِفْلَيْنِ مِنْ رَحْمَتِهِ وَيَجْعَلْ لَكُمْ نُورًا تَمْشُونَ بِهِ) الآية 28 من سورة الحديد
* (يَقُولُونَ رَبَّنَا أَتْمِمْ لَنَا نُورَنَا وَاغْفِرْ لَنَا) الآية 8 من سورة التحريم
* (نُورُهُمْ يَسْعَىٰ بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَبِأَيْمَانِهِمْ) الآية 8 من سورة التحريم
* (وآية لهم أنا حملنا ذريتهم في الفلك المشحون وخلقنا لهم من مثله ما يركبون وإن نشأ نغرقهم فلا صريخ لهم ولا هم ينقذون إلا رحمة منا ومتاعا إلى حين) الآية 41/42/43/44 من سورة يس "هذه وحدها تؤكدها الآية محل حديثنا في هذا الموضوع وهي الآية 35 من سورة النور وفي نفس الوقت تصحح به مفهوم قانون ارشيميدس للطفو وتكشف عنه الغطاء"
* (هو أعلم بكم إذ أنشأكم من الأرض وإذ أنتم أجنة في بطون أمهاتكم فلا تزكوا أنفسكم هو أعلم بمن اتقى) الآية 32 من سورة النجم
* ( وَلَوْلَا إِذْ دَخَلْتَ جَنَّتَكَ قُلْتَ مَا شَاءَ اللَّهُ لَا قُوَّةَ إِلَّا بِاللَّهِ ۚ إِن تَرَنِ أَنَا أَقَلَّ مِنكَ مَالًا وَوَلَدً) الآية 39 من سورة الكهف

* (أَوَمَنْ كَانَ مَيْتًا فَأَحْيَيْنَاهُ وَجَعَلْنَا لَهُ نُورًا يَمْشِي بِهِ فِي النَّاسِ) الآية 122 من سورة الأنعام
* (يُرِيدُونَ لِيُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ) الآية 8 من سورة الصف
* (وَمَنْ لَمْ يَجْعَلِ اللَّهُ لَهُ نُورًا فَمَا لَهُ مِنْ نُورٍ) الآية 40 من سورة النور
* (ويعلم ما في الأرحام) الآية 34 من سورة لقمان
* (إِنَّ رَبِّي قَرِيبٌ مُجِيبٌ) الآية 61 من سورة هود
* (يخلقكم في بطون أمهاتكم خلقا من بعد خلق في ظلمات ثلاث) الآية 6 من سورة الزمر
* (ولقد خلقنا الإنسان من سلالة من طين ثم جعلناه نطفة في قرار مكين ثم خلقنا النطفة علقة فخلقنا العلقة مضغة فخلقنا المضغة عظاما فكسونا العظام لحما ثم أنشأناه خلقا آخر فتبارك الله أحسن الخالقين) الآية 12-14 من سورة المؤمنون
* (اللهُ يَعْلَمُ مَا تَحْمِلُ كُلُّ أُنثَى وَمَا تَغِيضُ الأَرْحَامُ وَمَا تَزْدَادُ وَكُلُّ شَىْءٍ عِندَهُ بِمِقْدَارٍ عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ الْكَبِيرُ الْمُتَعَالِ) الآية 8-9 من سورة الرعد
* (يعلم خائنة الأعين وما تخفي الصدور) الآية 19 من سورة غافر

وبسبب الآية الكريمة محل حديثنا سيكون لما سبق من آيات تفسير مادي جديد لا يعرف الناس عنه شئ وهذا أسميته "كنز الإيمان" الذي يرفع بشدة من درجة ايماننا بالله والذي يختبئ خلف آية "الله نور السموات والأرض"....كما اخبرتكم انها بحق آية من النور (مادياً ومعنوياً) تهدي وتكشف ويبصر بها العباد.

وفي ايجاز شديد اخوكم الفقير إلي الله يهوي دراسة الفيزياء منذ الصغر في شتي فروعها من فيزياء فلكية وحتي فيزياء الكم والمستوي الدون ذري....ومن باب الأمانة يجب ان اقوم بتوصيل ما وجدته من تفسير علمي "فيزيائي" لتلك الآية الكريمة للعالم حتي لا يسألني الله عز وجل اني كتمت علم عن الناس.

ملحوظة بسيطة: الكثير منا يحب الاطلاع علي دروس حول الاعجاز العلمي في كتاب الله للكثير من علماء الاسلام ولكن الغريب هنا ان هذه الآية الكريمة الاعجاز العلمي الذي شاهدته فيها يفوق الوصف وبه شرح كثير ومعاني جميلة واعجاز علمي "تفصيلي" مختلف عن الكثير من الآيات التي بها اعجاز علمي مختزل....وسوف تكون بمثابة مفتاح ذهبي كما ذكرت سابقاً لعالم من المعجزات التي كانت تخفي عنا...انها بحق من اجمل آيات القرآن.

نبدأ بسم الله:

الله تعالي بدأ الآية الكريمة بقوله "الله نور السموات والأرض"
سوف أشرح لكم ما وجدته في علم الفيزياء من اثبات علمي مادي لكلام الله تعالي في هذا الجزء فقط من تلك الآية والمعني المراد......وأود ان اشير الي ان تفسير هذا الجزء فقط به شرح كثير ولكنه بإذن الله سيكون من السهل استيعابه...اما الجزء الاخر من الآية والتفسير المكمل فسوف يكون في نهاية الموضوع وهو موجز بشكل اكبر لان الجزء الاول سوف يساعد كثيراً في فهم الجزء الثاني من الآيه الكريمة.
وأود الاشارة ايضاً في بداية الموضوع انه للأسف الشديد ان التفسير العلمي لتلك الآية يعرفه بعض العاكفين علي علم فيزياء الكم في دول الغرب ولكنهم يكتمونه عن العالم لانه يثبت بشكل قاطع مصداقية الرسالة التي بعث بها النبي محمد

من المعروف لدي الكثير منكم واذا رجعتم إلي محركات البحث حول هذه الآية الكريمة ستجدون ان تفسير تلك الآية ينصب في معني معنوي غير ظاهري او ملموس....ولكن
هناك معني أخر مادي واضح وجدته بفضل الله.

ماذا يقصد الله تعالي بأنه هو نور السموات والارض من الناحية المادية؟

هل الله عز وجل يقصد النور الذي نراه بالعين المجردة؟ مثل نور الشمس او المصباح
واذا كان يقصد ذلك...اذاً نور الله "المادي" عز وجل منتشر في كل مكان كما يخبرنا..... بالتالي هناك سؤال يطرح نفسه وهو..... كيف يكون من المنطق ان نور الله عز وجل منتشر ومتواجد في كل مكان في الكون ولا نراه في ((الظلام)) طالما انه مادي؟ هل يستطيع احد ان يري في الظلام الشديد؟ بالطبع لا .....لانه لا يوجد اشعة ضوء في الظلام حتي تنعكس علي الاشياء ونراها........اذاً ما هو النور الذي يخبرنا به الله تعالي وما هي طبيعته؟....هل هو فوتونات "اشعة الضوء"؟ الاجابة قريبة جداً من ذلك انه مصدر الفوتونات

السؤال الذي يطرح نفسه الان....ما هو مصدر الفوتونات وما هي انواع الفوتون؟

مصدر الفوتون وانواعه في ايجاز شديد:
عندما يتم اثارة الذرة بالحرارة علي سبيل المثال, ينتقل الالكترون من مستوي ذري الي مستوي آخر ويطلق شعاع ذو طول موجي معين يطلق عليه فوتون "الضوء" ويختلف شعاع الفوتون وطوله الموجي من ذرة الي اخري.

بعض الفروق البسيطة للفوتونات:
فوتون نستطيع ان نراه بالعين المجردة
فوتون لا نستطيع ان نراه بالعين المجردة
فوتون له قوة تدميرية مثل فوتون جاما
فوتون يستطيع النفاذ واختراق المواد
فوتون يندرج تحت نطاق الاشعة البنفسجية والفوق بنفسجية وغيرهم...

وفيما يلي نظرة توضيحية منقولة من موقع ويكيبيديا:
بصفة عامة الفوتونات عبارة عن أشعة كهرومغناطيسية، بعضها يمكن رؤيته وينتمي إلى أشعة الضوء المرئي، والبعض الآخر يمكن أن يظهر في هيئة شعاع من الأشعة السينية ذات الطاقة العالية وبالتالي فلها درجة نفاذ عالية. وتنشأ الأشعة السينية عندما يقفز إلكترون من مستوى عال في الذرة إلى مكان شاغر في الذرة بالقرب من النواة. فيكون فرق طاقتي المستويين بالغا ويصل إلى عدة مئات إلكترون فولت.
وهناك نوع من الفوتونات ذو طاقة عالية جدا تبلغ عدة ملايين إلكترون فولت مثل اشعة جاما. هذه الفوتونات لا تنشأ في الغلاف الذري للعناصر، وإنما تصدر من نواة الذرة....المصدر ويكيبيديا.

من هذا التعريف البسيط نفهم الاتي:
ان الفوتون يخرج من الالكترون كمثال.....اذاً الالكترون اذا تمت اثارته اكثر من مرة سوف يخرج فوتون في كل مرة.....وبالتالي نستنبط ان الالكترون يحتوي "بداخله" علي كم ضخم من تلك الفوتونات في صورة ما....وفي كل مرة يتم اثارته يخرج جزء بسيط وثابت ومحدد من تلك الطاقة نطلق عليه اسم الفوتون او الضوء.

ملحوظة بسيطة: الفوتون يمكن ان يخرج سواء من الالكترون او من مكونات النواة نفسها.

فهمنا مما سبق ان مصدر الضوء "الفوتون" متواجد في جميع المواد والذرات حولنا حتي ولو كانت تلك المادة توجد في مكان "شديد الظلمة".........فهناك "نور" بداخل الكترونات ونوي تلك المادة ولكننا لا نراه لانه لم يخرج من تلك المادة, ولا يخرج الا بإثارة الذرة كما ذكرنا.


*****************__________________*************** **


نأتي للجزئية الثانية والأهم:

وهي الاثبات العلمي والاثبات بآيات من كتاب الله ان "أي ذرة" تحوي في مكوناتها علي "كم" من نور الله عز وجل ولكن هذا النور (المرئي "والغير مرئي"مغطي بطرق عدة يصعب شرحها لانها تدخل في صلب فيزياء الكم) والخلاصة هي ان هذا الكم من النور يخرج منه اجزاء بسيطة للغاية "فوتونات" هي التي يستطيع ان يتحملها الانسان والكائنات الحية وتفيدهم. ولكن......

اذا خرج من هذا النور كم كبير نسبياً فسوف يستطيع ان يقتل ويدمر آي من كان بمنتهي السهولة.....ولهذا لم يستطع الجبل بقوته ان يصمد امام نور الله عز وجل عندما تجلي سبحانه وتعالي للجبل كما أخبرنا الله تعالي في سورة الأعراف
والحكمة هنا بإيجاز شديد دون الحاجة للدخول في فيزياء الكم وكيف ومن اين تتكون محتويات الذرة وما هي السحابة الذرية ومجال كازمير الي غير ذلك....ان النور المتواجد بداخل كل ذرة بشكل عام "سواء مرئي او غير" هو جزء بسيط بثه الله عز وجل من نوره في السموات والارض ليبصر به عبادة ويستطيعون الرؤية كمثال لأبسط نعم هذا النور بجانب النفع الذي يعود منه علي جميع اوجه الحياة بشكل عام وليس الابصار فقط....وهو الذي يقصده في الآية الكريمة...والله تعالي اعلي واعلم

نبدأ في الاثبات العلمي
كلنا سمعنا عن الانشطار النووي الذي يستخدم في المفاعلات الذرية السلمية ويستخدم ايضاً استخدام سئ في تصنيع القنابل النووية.
نبذة عن الانشطار النووي وما هو علاقته بموضوعنا:
في ايجاز شديد الانشطار النووي هو تفتيت "نواة ذرة وتحويلها الي ذرتين لعنصرين آخرين....اي التلاعب واحداث شق بين جدران تلك النواة يؤدي في ايجاز لانبعاث جزء من "الطاقة المخزنة" في النواة..ينتج عن ذلك الانشطار "خروج حجم هائل من الطاقة او النور المخزن بداخل النواة" وهذا يعني تولد طاقة حرارية هائلة تستخدم في اغراض سلمية لتوليد الكهرباء او عسكرية لاحداث انفجار نووي.....وسوف نأخذ مثال لما يحدث في المرحلة الاولي من انفجار قنبلة نووية بحجم يعادل 18 كيلو طن "18.000 طن" من مادة t.n.t مثل القنبلة النووية الثانية التي ألقيت علي نكازاكي في الحرب العالمية الثانية حيث ان هذه الطاقة الحرارية ينبعث معها "ضوء" يستطيع ان يتغلب علي ضوء قرص الشمس.....تلك الحرارة الشديدة التي تزيد عن 250.000 درجة مئوية في مركز الانفجار تتسبب في زيادة الضغط الجوي في منطقة التفجير بشكل هائل يستطيع "دك" وتفتيت ما يقف علي مقربة.

نربط شرح الانشطار النووي والقدرة التدميرية التي تحدث بآية من كتاب الله تعالي مع وجود (اختلاف كبير) ولكن لمحاولة تقريب الصورة للذهن ليس اكثر.
يقول المولي عز وجل في سورة الأعراف:
( ولما جاء موسى لميقاتنا وكلمه ربه قال رب أرني أنظر إليك قال لن تراني ولكن انظر إلى الجبل فإن استقر مكانه فسوف تراني فلما تجلى ربه للجبل جعله دكا وخر موسى صعقا فلما أفاق قال سبحانك تبت إليك وأنا أول المؤمنين ( 143 ) )

ماذا يقصد الله تعالي بقوله "لن تراني ولكن انظر الي الجبل فإن استقر مكانه فسوف تراني"
ملحوظة لتوضيح الصورة اكثر: ليست كل انواع الاشعة الضوئية يستطيع الانسان رؤيتها....وكما ذكرنا من قبل هناك اشعة ضوئية لها صفات الفوتون الذي تعودنا علي رؤيته بالعين المجردة ولكن لا يمكننا رؤيتها....هناك مثلا اشعة جاما والاشعة السينية "اشعة اكس" وغيرهم من الاشعة الضوئية التي لا يستطيع الانسان رؤيتها لانها في اطوال موجية لا تستطيع العين ترجمتها.

الجبل يرمز هنا الي قوة التحمل.....بمعني ان قوة تحملة لعوامل مثل الحرارة والضغط ستكون اكبر بكثير من الانسان......ويكمل الله تعالي الآية "فلما تجلي ربه للجبل جعله دكا" وكلمة "دكا" تعني انه استوي بالارض.....والسؤال هنا ما هو الشئ الذي نعرفه علمياً يستطيع دك جبل ليستوي بالأرض الا "الضغط الشديد"؟ هل شاهدت من قبل ماذا يفعل شعاع الليزر عندما يتم تسليطه علي حصوة في الكلي او الحالب؟ ركز قليلاً اذا تفضلت وتخيل معي شعاع ليزر ذو قطر هائل يتم تسليطه علي جبل....ماذا سوف يحدث لهذا الجبل؟ ان افترضنا في الاساس ان اشعة الليزر تلك لها نفس القوة....بالطبع لا لان قوة اشعة الليزر تحتسب تبعاً لعدد الفوتونات الخارجة من المصدر.....هل هناك شئ اخر يستطيع التأثير علي الجبل الا الضغط الجوي الهائل في منطقة الجبل او اشعة ضوئية بكم يفوق الوصف انطلقت صوب هذا الجبل؟ لا أظن انه هناك احتمال ثالث......والسؤال الاخر من اين ظهر هذا الكم الهائل من الضغط لكي يدُك مثل هذا الجبل......الجميع يعلم وحسب قوانين الفيزياء ان العلاقة بين درجة الحرارة والضغط علاقة طردية.......بمعني انه عند ارتفاع درجة الحرارة يزداد الضغط الجوي..........بالتالي نستنتج ان هناك درجة حرارة شديدة جداً ظهرت تسببت في ازدياد الضغط الجوي بشكل هائل علي هذا الجبل ليصبح تراب مستوي بالأرض.......اذاً من اين اتت هذه الحرارة الشديدة؟.........الجميع يعرف اننا اذا قمنا بتشغيل مصباح في الغرفة نري بعد لحظات اننا اذا لمسنا المصباح باليد سنجد ان درجة حرارته مرتفعة للغاية.....ونفهم من هنا بأبسط الطرق بدون الشرح الفيزيائي لصفات الفوتون ان الضوء ينبعث معه حرارة ......واذا كانت شدة الاضاءة كبيرة تكون درجة الحرارة الاجمالية كبيرة هي الاخري....وهذا يعني ان العلاقة ايضاً بين شدة الضوء والحرارة طردية.......وهذا يؤكد علميا ان نور الله تعالي عندما تجلي رب العزة للجبل كان شديد لدرجة لا توصف مثل الذي ينبعث من الانشطار النووي ولكن مع بعض الفروق في الشدة والحجم.



في النهاية نستنتج بالدليل المادي ان الصفات الفيزيائية للنور "الضوء" الذي ينبعث من الذرة مشابه لحد كبير (لن أقول هو بذاته) بصفات نور رب العالمين عندما تجلي للجبل.....ولكن باختلاف النسب والحجم تختلف قوته وتأثيره. ولكنهم جميعاً من اصل واحد وهو نور المولي عز وجل.





تنويه:

فيما سبق كان الشرح والتفسير العلمي للجزء الاول من الآية الكريمة "الله نور السموات والارض"

اذا لمستم الأفادة في هذا الجزء اخبروني جزاكم الله لكي اكمل بمشيئة المولي تفسير الجزء الثاني والاخير من الآية


اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لَا شَرْقِيَّةٍ وَلَا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ


hgrvhk hg;vdl 2016 < hggi k,v hgsl,hj ,hghvq


  رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
2016, الله, السموات, القران, الكريم, والارض, نور


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 04:27 AM


Powered by vBulletin
جميع الحقوق محفوظة لـ منتديات حبنا - 7obna.com

SEO by vBSEO